استعدادات هائلة لأكبر في الشرق الأوسط

استعدادات هائلة لأكبر احتفال تخرج في الشرق الأوسط

    الاهتمام البالغ بالمجتمع، من أوليات الجامعة في ان تقدم كل ما يحقق طموحات المجتمع لاسيما والشعار الذي رفعته “الجامعة في خدمة المجتمع” لتكون الأهداف سامية نحو الرفعة للوطن والمجتمع، بتقديم خبرات الجامعة وكفاءاتها للمجتمع عبر عملها الأكاديمي والتطبيقي، لتقوم بتخريج دفعات كبيرة من الخريجين، لذا تستعد الجامعة لإقامة اكبر احتفال يشهده العالم العربي والشرق الأوسط، حيث ستتخرج دفعة جديدة من بناة الوطن وسواعده من خريجي جامعة بغداد للدورة 56 “دورة التعايش والمحبة “، وذلك في ملاعب كلية التربية الرياضية بمجمع الجادرية، وسيحضرها ممثل عن رئيس الجمهورية وممثل عن رئيس الوزراء، ووزير التعليم العالي والبحث العلمي، إضافة إلى عدد كبير من الشخصيات الكبيرة في البرلمان العراقي والحكومة، وذلك في الساعة السادسة من مساء يوم السبت الموافق 21/9/2013، وسيشمل حفل التخرج العديد من الفقرات والفعاليات فضلا عن تكريم الطلبة الأوائل على الكليات والجامعة، وكان رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور علاء عبدالحسين قد بين لموقعنا الالكتروني من ان حفل هذا العام سيكون حافل بالمفاجآت السارة لطلبتنا الأعزاء، ليقيننا التام بان مجتمعنا يستحق منا كل التقدير والخير، لذا فإننا ماضون بما يخدم المجتمع في تخريج أهم وأفضل الكفاءات العلمية التي تحقق تطلعات المجتمع وطموحاته، لان يكون من أهم المجتمعات بالعالم، وكان الدكتور علاء عبدالحسين قد أوعز ومنذ شهور بتشكيل لجنة تحضيرية للاحتفال لغرض تقديم أفضل صورة للجامعة وأحسنها في هذا الاحتفال، وأوعز بان يكون حفل هذا العام متميز، حيث يقوم رئيس الجامعة بالإشراف شخصيا على الاحتفال لتذليل كافة العقبات، وكما يقوم بزيارات ميدانية متكررة لملاعب كلية التربية التي يقام علىيها تدريبات للاحتفال.

 إدارة الموقع الالكتروني تابعت هذه الاستعدادات وأجرت لقاء مع رئيس اللجنة التحضيرية للاحتفال الأستاذ المساعد الدكتور علاء كريم، المساعد العلمي لرئيس الجامعة الذي أفادنا بأن الإعدادات والتحضيرات تجري الآن على قدم وساق بملاعب وأروقة وورش ومختبرات جامعة بغداد، من اجل إنجاح هذه المناسبة الهامة للجامعة وللعراق ككل، كون أن الجامعة تمثل المنبر العلمي المتميز لكل العراقيين، حيث تم الانتهاء من إعداد الديكورات الخاصة بالاحتفال وتهيئة الإنارة والمؤثرات السمعية البصرية في الاحتفال، وكما تم نصب شاشة عملاقة وفريدة من نوعها في ملعب الكلية من اجل نقل فعاليات الاحتفال عبر الشاشة لكل الحضور في الملعب، وأيضا تم إنشاء مبنى كامل تحت منصة الملعب لاستيعاب الحضور وتقديم الخدمات للضيوف، وتم تأثيثها بأنسب وأجمل الأثاث العصري، وكما تم صيانة وإدامة أرضيات الملعب والتارتان وتنظيمه وتخطيطه، وقد سخرنا جيش من العاملين المخلصين والمحبين للوطن والمجتمع في إنجاح هذا الاحتفال العام لجامعتنا، وقد استكملنا ما نسبته 99% ان لم اقل 100& من التحضيرات للاحتفال الذي نأمل ان ينال رضا مجتمعنا العراقي، حيث تم نصب وتحضير كافة أعلام العراق وأعلام الكليات والجامعة مع معالم الزينة للاحتفال، كذلك انتهينا من الإعداد للتدريبات والبروفات الخاصة بالسير والاستعراض للاحتفال، وكما تم توجيه الدعوات لحضور الاحتفال إلى الوزارات والى أعضاء السلك الدبلوماسي وبعض المسئولين، وأضاف الدكتور علاء كريم بان الكثير من المفاجئات السارة ستتخلل الاحتفال الذي سيكون بهيجا بما يحمل من فقرات عدة، مضيفا بان الاحتفال سيتقدمه فصيل من الكلية العسكرية يحمل الأعلام العراقية بمصاحبة جوق الموسيقى للكلية العسكرية، وكما تم الإعداد للحملات الإعلامية التي سترافق الاحتفال والتنظيم لاستقبال الإعداد الكبيرة من القنوات الفضائية والمؤسسات الإعلامية التي ستحظر الاحتفال، وستقوم قناة العراقية بنقل الاحتفال بشكل مباشر من على شاشات التلفزيون.
    الأستاذ الدكتور حسين يوسف المساعد الإداري بين لموقعنا الالكتروني، ان الإمكانيات كافة سخرناها لهذا الاحتفال الذي يمثل باكورة عمل الجامعة طيلة عام كامل بان نخرج كوكبة من الكفاءات العلمية من أطباء ومهندسين وعلماء وخبراء وأدباء وفنانين وإعلاميين وصيادلة ومعلمين ومستشارين، يعملون في بوتقة واحدة لخدمة المجتمع، وكانت الأقسام الإدارية كافة التابعة للجامعة قد استنفرت جهودها من اجل ان يكون الاحتفال نموذج لكل الاحتفالات في الشرق الأوسط والعالم العربي، ولان ثقتنا كبيرة بكفاءاتنا وإمكانياتنا فإننا نعمل ليل ونهار من اجل ان ان نحقق طموحات وتطلعات المجتمع، الذي نرى بأنه يستحق منا كل الخير، وكذلك سيقوم موقعنا الالكتروني ببث الفعاليات للاحتفال بشكل مباشر على الموقع وتغطيته بشكل استثنائي، وذلك لأهمية هذا الاحتفال، ومن المتوقع أن يقوم الموقع بتصوير أكثر من 5000 صورة فوتوغرافية، وتوثيق أكثر من 40 ساعة فيديوية لهذا الاحتفال والتحضيرات والإعدادات الخاصة به، كما أن الجامعة قد أعدت منهاجا واسعا لهذا الاحتفال، الذي يمثل باكورة منجزات الجامعة لهذا العام الدراسي، وقد صرح الأستاذ المساعد الدكتور رياض خليل عميد كلية التربية الرياضية لموقعنا الالكتروني، بأن الكلية قد شكلت لجانا، ونسقت الكثير من الأمور واتخذت التدابير الكفيلة بإنجاح الاحتفال، وان التمارين والبروفات قد انتهى الإعداد لها وباشرنا بها، وكذلك تم تهيئة الأرضيات والمقاعد الخاصة بالاحتفال، وكذلك الإعداد لبرنامج تنسيقي وتنظيمي لسير فقرات المنهاج الخاص بالاحتفال على وفق إستراتيجية خاصة ومنظومة ديناميكية متقدمة لجعل انسيابية الاحتفال على  وفق منظور عال، كذلك تم التنسيق مع الجهات المعنية كافة، والإعداد لبرنامج خاص في استيعاب الأعداد الكبيرة التي يتوقع أنها سيفوق عددها أكثر من  1000 زائر في هذا الاحتفال، وستكون هناك ضيافة عربية سخية للحضور واستقبال وترحيب للخريجين وعوائلهم الكريمة، وكما تم الانتهاء من توزيع ” عباءات – أرواب ” التخرج على الطلبة وتم التنسيق مع الدكتور حسين الطائي مدير شئون الطلبة في الجامعة لتهيئة قوائم الخريجين لهذا العام بعد إعلان نتائج الامتحانات في الكليات، وأننا قد اتخذنا عهدا لان يكون هذا الاحتفال أنموذجا يحتذ به لكافة جامعات الشرق الأوسط، ومن الجدير بالذكر أن العام الماضي قد شهد واحدا من أهم احتفالات التخرج وأكبرها في الشرق الأوسط على ملاعب كلية التربية الرياضية بجامعة بغداد، وذلك بعد انقطاع دام سنين إثر الاحتلال الذي تعرض له بلدنا.
      إدارة الموقع الالكتروني وثقت كل الفعاليات والنشاطات التي تقوم بها الجامعة للتحضيرات والاستعدادات المكثفة لاحتفال التخرج، وكما تبارك إدارة الموقع الالكتروني خريجي جامعتنا الأم وتهنئهم وتتمنى لهم الموفقية والنجاح في بناء وطننا الغالي، وستتواصل مع المتلقين للموقع برفدهم كل التعليمات والانجازات التي سخرت لهذا الاحتفال العام، والذي سيشكل وثبة جديدة نحو السمو والرفعة والانتصار العلمي والإنساني في سفر العراق الخالد، وقد شكل الموقع الالكتروني فريق خاص لتغطية الاحتفال وبالاتفاق مع الدكتور كاظم العمران مدير إعلام الجامعة في متابعة كل الفرق الإعلامية وتسهيل عملها، التي ستغطي الاحتفال، حيث من المتوقع ان تحضر أكثر من 70 قناة فضائية ومحطة تلفزيونية ومؤسسة مختصة بالإعلام، ناهيك عن ان قناة العراقية وحسب ما صرح لنا الدكتور علاء كريم، أنها ستقوم بنقل الاحتفال ببث مباشر وذلك لأهميته الق
صوى.